متحف دار السي سعيد

تقديم عام

بني متحف دار السي سعيد في النصف الثاني من القرن التاسع عشر من طرف وزير الحرب السي سعيد ب. موسى. تحول هذا القصر، تحت ظل الحماية الفرنسية، إلى متحف للفنون المحلية. كان يستقبل كذلك ورشات لحرفيين يقومون من خلالها بعرض تقنياتهم التقليدية.

 بعد استقلال المغرب، تم توزيع مباني دار السي سعيد ما بين مصلحة الصناعة التقليدية و المتحف. يشغل هذا الأخير نصف القلعة، حيث يضم الرياض الكبير بقاعاته الأربعة، الرياض الصغير ، طابقين و عدة ملحقات. يتميز هذا الجزء من القصر بالهندسة المعمارية الخاصة بالقرن التاسع عشر المغربي، و يمثل بذلك شهادة جميلة على هذه الفترة المعمارية، سواء ببنياتها أو بديكوراتها.

المجموعات المتحفية

يضم هذا المتحف مجموعات واردة من منطقة مراكش، خاصة من تانسيفت، سوس، الأطلس الكبير، الأطلس الصغير، باني،و تافيلالت.     يتعلق الأمر بمجموعات متجانسة من الأعمال الخشبية، المجوهرات، الفخار و الخزف، الأسلحة، الزرابي و النسيج. زيادة على ذلك، نجد قطعا أثرية كوعاء رخامي رائع يعود إلى بداية القرن السادس ميلادي.

معلومات مفيدة

مواقيت الزيارة: مفتوح طيلة أيام الأسبوع باستثناء يوم الثلاثاء، من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الرابعة زوالا

تذاكر الدخول : 10 دراهم للكبار- 03 دراهم للأطفال

الجمعة :الزيارة مجانا للمغاربة

الزيارات المؤطرة بالموعد

Leave A Reply